15 février 2008

Envie (1)

fraise

رغبة، المقطع الأول

تقترب مني فتشتعل رغبتي في امتلاكها...أنفاسها تتردد قربي ساخنة تكاد تحرقني وإيقاعها الموسيقى المتسارع يجعل من قلبي خيل سباق للمسافات الطويلة. تلاعبني وتناوشني وفي كل مرة أقنع نفسي أنها لي تنفلت من بين أصابعي كالسراب وأنا عطشان في صحراء رغبتي الحارقة...تعرف كيف تستبد بمشاعري وتجعلني أترقب حضورها بلهفة وحينما تحضر تحول حضورها لغياب أليم، وفي عينيها ذلك البريق الماكر الذي لطالما أرعبني. تتعالى ضحكتها كلما أوغلنا في اللقاء وتتخافت ضحكاتي لتصير ابتسامات خجولة لا رائحة لها ولا صفة سوى الحرمان البغيض.

كانت وحدها وكنت وحيدا، استبد بي في لحظة شعور بالغثيان مما أنا فيه...ذاكرتي اكتظت بالأجساد واختلطت فيها الروائح بالألوان والنتوءات...تطالعني رائحة الجنس في قهوة الصباح وكأس المساء وأغالبها في صفحات الكتب التي أقرأ وبياض شاشتي حاسوبي حينما أكتب...أغالبها فتغلبني ويستبد بي قنوط ثقيل فأحاول طرده بدخان سجائري الواحدة بعد الأخرى...وأفشل كل مرة إلى أن طالعني وجهها حينما كانت وحيدة وكنت وحدي.

قرب قهوتي الصباحية المتأخرة، جلست ورأسي لازالت مثقلة بنوم لم يكتمل...رغبت في إشعال سيجارة إفطاري فلم أجد ولاعتي، هوايتي منذ أن سكن النيكوتين بدماغي كانت الاستيلاء على ولاعات الغير...أخيرا سرقت ولاعتي هنيئا للشاطر بها...الفكرة جعلت ابتسامة تتسلل لتسكن شفتي، مع الابتسامة التفت بردة فعل سريعة لأجد يدها ممدودة نحوي بولاعة فضية أنيقة. ابتسامتي ازدادت، لأول مرة تمد يد نحوي بعد أن كانت تلك عادتي التي اتخذتها واسط للتقرب من نساء كثيرات. اشتعلت سيجارتي ومعها أسئلة كثيرة داخلي...كانت امرأة شجاعة جعلت من الرجل الشرقي داخلي ينكمش وينحني لها إجلالا...رجعت إلى مكانها وانهمكت في قراءة جريدتها في صمت...بلباسها البسيط الأنيق ونشعرها الأسود الطبيعي الذي غطى نصف وجهها أعلنت الحرب على همتي الراكدة منذ زمن.

استنفرت كل أسلحة رجولتي زرعت على محياي ابتسامة عريضة وتحينت الفرصة لأنقض على فريستي...

عزالدين الهادف

Posté par prometheus à 20:56 - - Commentaires [2] - Permalien [#]


Commentaires sur Envie (1)

    continue sur la meme voix

    bonjour azzedine;j ai l habitude ces derniers temps de revenir sur ton blog;et je me demande :pourquoi tu arretes d ecrire ces derniers temps;tu as une belle plume;une imagination debordante;et moi qui adore les recits arabes j attends toujours de nouvelles choses;salut et a plus.

    Posté par ava, 15 juin 2008 à 05:21 | | Répondre
  • hmmmm c'est très intéressant c k tu fé ? j'aime beaucoup !n'oublie pas d'écrire une petite histoire sur'' blaka dial 5atar motanawwi333'' !

    Posté par nabila, 06 août 2009 à 21:19 | | Répondre
Nouveau commentaire