05 juillet 2008

Envie 2

رغبة 2

1147291098

جسدها في الفيترينة كان يتلوى، وعلى إيقاعات كؤوس الكونياك المتزايدة تزداد تشوهات الجسد العاري. ارقبه من جلستي والباب شبه مقفل، يدخل إلى المحل بين الحين والآخر زبون فيقفل الباب لأظل أترقب دخول آخر حتى ينفتح شق أطل منه على الجسد الذي سلبني اهتمامي هذه الليلة. ازدادت كؤوس الكونياك ليزداد تشوشي، مللت رغبة الترقب وتشوقت للقاء الجسد. معنوياتي تلك الليلة كانت في الحضيض، أثقل علي ظل اليومي وتجهمت السماء في وجهي ولم يكن باليد حيلة سوى الهروب نحو مخدر البشرية الأزلي المتمثل في النسيان. خرجت للشارع لأتلقف أول رياحه الرطيبة. الشارع فاض إلا من باحث عن لذة وتأخر فتاه في بحثه والأمل بداخله يتضاءل مع مرور الوقت وأنا. ماذا كنت أفعل، وعم أبحث؟ أكذب إن قلت أنني كنت أعرف الجواب.
كنت متيقنا من شيء واحد...مللت وحدتي، كرهت كتبي التي تأخذني نحو عوالم ما عدت أحسها، ما عدت قادرا على التجاوب مع أبطالها...كنت راغبا في أن أصنع بطولتي بنفسي لا أن أقرأ وأعجب ببطولات الآخرين...أحسست بعجز ثقيل يزحف على ما تبقى من معنوياتي ليحيلها إلى رماد...وتيقنت أني لن أكون عنقاء تنبعث من رمادها في يوم من الأيام...إرادتي لا تسعفني.

Posté par prometheus à 01:33 - - Commentaires [0] - Permalien [#]


Commentaires sur Envie 2

Nouveau commentaire