11 août 2008

Les Athés de L'ISLAM...

تاريخ   زنادقة الإسلام منذ ظهور الإسلام وحتى بعد انتشاره الواسع ظهر مفكرون وفلاسفة وشعراء عبروا عن رأيهم في الدين والله والرسالة المحمدية. رأي هؤلاء كان ينظر إليه كإلحاد وزندقة وجبت محاربتهما. الزنادقة والملحدون كان مصيرهم في كثير من الحالات هو النفي أو القتل، إلى جانب مصادرة كتبهم وحرقها، فقط لأنهم كانوا أحرارا في تفكيرهم. في هذا المقال نفتح ملف محاكم التفتيش على الطريقة الإسلامية. عزالدين الهادف سنة 301 هجرية ستعيش مدينة بغداد، عاصمة الدولة العباسية في ذلك الوقت، جريمة في حق الإبداع وحرية... [Lire la suite]
Posté par prometheus à 23:29 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

05 juillet 2008

Envie 2

رغبة 2 جسدها في الفيترينة كان يتلوى، وعلى إيقاعات كؤوس الكونياك المتزايدة تزداد تشوهات الجسد العاري. ارقبه من جلستي والباب شبه مقفل، يدخل إلى المحل بين الحين والآخر زبون فيقفل الباب لأظل أترقب دخول آخر حتى ينفتح شق أطل منه على الجسد الذي سلبني اهتمامي هذه الليلة. ازدادت كؤوس الكونياك ليزداد تشوشي، مللت رغبة الترقب وتشوقت للقاء الجسد. معنوياتي تلك الليلة كانت في الحضيض، أثقل علي ظل اليومي وتجهمت السماء في وجهي ولم يكن باليد حيلة سوى الهروب نحو مخدر البشرية الأزلي المتمثل في النسيان. خرجت للشارع لأتلقف أول رياحه الرطيبة.... [Lire la suite]
Posté par prometheus à 01:33 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
15 février 2008

Envie (1)

رغبة، المقطع الأول تقترب مني فتشتعل رغبتي في امتلاكها...أنفاسها تتردد قربي ساخنة تكاد تحرقني وإيقاعها الموسيقى المتسارع يجعل من قلبي خيل سباق للمسافات الطويلة. تلاعبني وتناوشني وفي كل مرة أقنع نفسي أنها لي تنفلت من بين أصابعي كالسراب وأنا عطشان في صحراء رغبتي الحارقة...تعرف كيف تستبد بمشاعري وتجعلني أترقب حضورها بلهفة وحينما تحضر تحول حضورها لغياب أليم، وفي عينيها ذلك البريق الماكر الذي لطالما أرعبني. تتعالى ضحكتها كلما أوغلنا في اللقاء وتتخافت ضحكاتي لتصير ابتسامات خجولة لا رائحة لها ولا صفة سوى الحرمان البغيض. ... [Lire la suite]
Posté par prometheus à 20:56 - - Commentaires [2] - Permalien [#]
01 octobre 2007

Le silence de Shéhérazade

صمت شهرزاد منذ مدة وشهرزاد ساكتة عن الكلام المباح...رفضت قواعد اللعبة في محكياتها القديمة وامتنعت هذه المرة عن الكلام في الليل والنهار. شهرزاد وعت بكونها أنثى وصارت تستغل سلطتها وتمارس نفس طغيان شهريار القديم. شهرزاد القديمة، تلك التي كانت تستغل رغبات الجسد المحمومة عند شهريار وتعب نفسه التي أضناها البحث عن مستقر لأحلامها، لتجعل منه عبدها بعد أن كانت الضحية ما عادت مقتنعة بدورها، ترسم لنفسها اليوم خطوط ملعب هي السيدة فيه بلا منازع...وحتى ذلك التدلل الذي يخفي جبروتها قررت أن تتخلص منه، فلا مرد اليوم لقضائها. أما شهريار... [Lire la suite]
Posté par prometheus à 19:09 - - Commentaires [2] - Permalien [#]
31 août 2007

Entre Reve et Regret(2...)

نشيخ حينما يحل الندم في حياتنا محل الحلم   فتحت فمها الصغير لأسمع منه أغنية لطالما كنت أحلم بمن تغنيها في سابق الأيام. تعرفت إليها فقط في الأسبوع الماضي، متكومة على نفسها في أحد المقاعد تسجل بعض أفكارها في صمت...أعجبتني طريقة تحريكها لشعرها بين الحين والآخر في نرفزة لذيذة...اقتربت منها فبدت كقطة مستعدة لكل الاحتمالات...لطالما عشقت القطط، لكني في نفس الوقت أهابها بشكل مفرط، فجسدي يحمل من آثارها خرائط بلا مفاتيح. قطة هذه المرة لم تخربش، تكلمت معي بنعومة، لم أدر كم من الوقت أمضينا، لتختفي بعدها في صمت...لم يبق في... [Lire la suite]
Posté par prometheus à 21:13 - - Commentaires [5] - Permalien [#]
08 mars 2007

NICHANE de Retour

نيشان راجعة الأسبوع المقبل، وبالضبط يوم السبت القادم ستكون نيشان في الأكشاك. الغياب دام حولي ثلاثة أشهر، كان اضطراريا، حتى لا أكون مأساويا وأقول أنه قهري. كيف سنعود؟ بكل بساطة كما كنا دائما. نيشان ترجمة حقيقية لما نؤمن به، لما نعتقد أنه واجبنا كصحفيين وكمواطنين. أومن أنه من اللازم علينا أن نثير جميع القضايا، وأن نطرح كل المواضيع للنقاش، ليست لنا خلفيات ولا نوايا سيئة تجاه الدين ولا غيره. أكذب إن قلت أن كل شيء مر بخير، عشنا فترات حرجة، تلقينا رسائل... [Lire la suite]
Posté par prometheus à 16:21 - - Commentaires [2] - Permalien [#]
03 novembre 2005

Sanaa, ou « le temps retrouvé.. ! »

    في رقة الزهر و الورد تختالين، وذلك السناء الذي يملأ كياني حين ألقاك، فأخال نفسي أمام تحفة خالدة من تلك التي أبدعها مايكل أنجلو، أو دافينتشي والتي تجعل من ساحات روما وفيينا وباريس قطع من الفردوس على الأرض، تحفة بكل المقاييس، إنما زادتك الحياة بهاء فسموت على كل الخلق، لتذكرينا بعهد الجمال الأول، بأفروديث وإيزيس، فلولاك لإفتقد عالمنا حسنه وسناءه ولغرقنا في ظلام بشع قاتم. تتكلمين، فتترقرق من بين شفتيك الرقيقتين أنغام وألحان يعجز كل مبدعي العالم عن مضاهاتها أو حتى إدراك سرها، تسمو بي... [Lire la suite]
Posté par prometheus à 23:21 - - Commentaires [3] - Permalien [#]
14 octobre 2005

"Les sensations de la 23ème heures de la vie"

أحاسيس الساعة الثالثة و العشرين من العمر في الساعة الثالثة و العشرين من عمري، أجدني واقفا بباب من أحب، أرتجي كلمة أو حتى إشارة رضى، في عيني تلك الرغبة الحارقة في الحياة، وإحساس في أعماق قلبي يكبلني، يسجنني داخل عالم من الأحلام والأماني الوردية، يجعلني أعيش عالما داخليا يرفض كل قوانين الطبيعة و التاريخ، يرفض كل أشكال الوعي، ويمحي معه صوت العقل انمحاء... أحيانا أرفضه- أو حتى أكون صريحا- أحاول أن أقنع نفسي برفضه، تفاجئني بتمردها، بعصيانها، حتى يخيل إلي أنها ترفضني أنا، و تهرع إلى لقياه، إلى تمني لقياه، إلى عذابه، إلى تمني... [Lire la suite]
Posté par prometheus à 10:51 - - Commentaires [0] - Permalien [#]