03 novembre 2005

Sanaa, ou « le temps retrouvé.. ! »

sana_nb

    في رقة الزهر و الورد تختالين، وذلك السناء الذي يملأ كياني حين ألقاك، فأخال نفسي أمام تحفة خالدة من تلك التي أبدعها مايكل أنجلو، أو دافينتشي والتي تجعل من ساحات روما وفيينا وباريس قطع من الفردوس على الأرض، تحفة بكل المقاييس، إنما زادتك الحياة بهاء فسموت على كل الخلق، لتذكرينا بعهد الجمال الأول، بأفروديث وإيزيس، فلولاك لإفتقد عالمنا حسنه وسناءه ولغرقنا في ظلام بشع قاتم.

تتكلمين، فتترقرق من بين شفتيك الرقيقتين أنغام وألحان يعجز كل مبدعي العالم عن مضاهاتها أو حتى إدراك سرها، تسمو بي كلماتك وألحانك إلى عوالم ما حق لأحد أن يلجها إلا بإذنك ورضاك، فأنت مالكة مفاتيحها والسعادة كل السعادة أن ننال رضاك.

وذلك النور الذي أغرق فيه بمجرد لقياك، يدفع في شراييني ضوء الحياة، ويذيب عني جليد قرون من الصمت والظلام المتراكمين، تبعثينني حيا، لأكتشف أنه في بعدي عنك موتي وانقراضي...بعدي عنك ملايين السنوات من الجهل والبربرية والسواد والقتامة الكئيبة، وتاريخي الحقيقي ابتدأ مع كل كلمة تلقيتها عنك، مع تعاليمك وشعائرك التي قادتني أن أثور على كل ما ابتدعه البشر وسنوه وظنوا أنه الصواب، والحقيقة أنه لا حقيقة إلا وجودك وما سواه باطل الأباطيل...هوس، جنون البدايات، هلوسات ما قبل التاريخ.

أثق الآن تماما، أن حياتي السابقة ما هي إلا بحث متواصل عنك، فأنت الحياة كل الحياة، الرقة، النور، الفن والإحساس الراقي، الثقافة، الأدب، الشعر الدي لطالما عشقته حتى استحال دما يجري في عروقي، يحييني صباحا، ويغرقني مساء في عوالم شفافة...يجعلك لحنا لا يفارق شفتاي:

أين مني مجلس أنت فيه فتنة تمت ضياء وسناء

وأنا قلب هائم... وفراش حالم... منك دنا....

دنوت فاحترقت بلهيب سناك...لأبعث من رمادي فينقا محلقا، حرا طليقا...كي أبعث نبيا أخيرا يبشر كل الإنسانية بزمانك القادم، زمن النضج، الحب، الأدب، الموسيقى، زمن الجنة الموعودة، زمن الفردوس الدي سنبنيه ونشيده هنا على الأرض.

أومن الآن أنك الزمن المفقود الذي أعياني البحث عنه مند أن وجدت أول مرة.

                                                                                                                           عزالدين

                                                     الرباط، 03 نوفمبر 2005

Posté par prometheus à 23:21 - - Commentaires [3] - Permalien [#]


Commentaires sur Sanaa, ou « le temps retrouvé.. ! »

    Merci !

    Un grand merci pour ce "portrait" plein de poésie ; en vérité je ne pensais pas que tu avais une idée si haute de ma personne
    Mais apparemment c'est le cas )
    J'espère te retrouver dans pas longtemps ainsi que tous les amis d'antan !

    Gros bisou et merci encore

    Posté par Sana, 06 novembre 2005 à 20:56 | | Répondre
  • sans titre

    si on a eu la chance de rencontrer le grand amour
    il faut s'y accrocher le vivre et ne pas se laisser aveugler par la cupidité, les passions passageres et le jeune âge
    si on perds le grand amour on se perd à tout jamais et on passe le restant des jours à le regretter
    le bonheur ça se construit, ça se merite et ça se protege
    je te souhaite tout le bonheur je suis pas une intellectuelle mais une femme qui a vecu et vu
    sincerement comme toujours mina

    Posté par amina, 07 novembre 2005 à 13:05 | | Répondre
  • بورتريه جميل لفتاة رائعة ولكني بحث فيه عن شيئ جميل يخترقني بمجرد ما أقابل سناء وهو ابتسامتها البريئة التي تملأ الكون فرحا وهدوءا ..لابتسامتك سيدتي أهدي السلام فلا تتركيها تغادر شفتيك

    Posté par fouad, 11 novembre 2005 à 16:54 | | Répondre
Nouveau commentaire